النادي الافريقي

  • النادي الافريقي : لا يصلح العقاّر فيما افسده الدهر

    لم تندمل جروح النادي الافريقي بعد حتى بعد الانتصارين الاخيرين   لينقاد الى هزيمة مخجلة اليوم في ملعبه و امام جمهوره ضد اتحاد بن قردان الذي لم يسجل اي انتصارا له خارج القواعد …

    هزيمة مثقلى مخنجة بالالم تعاود فتح  الجرح من جديد امام فريق تائه بلا روح و الا اداء و لا تكتيك و هدوء و لا طريقة و اضحة في صنع اللعب …

    يبدو ان عملية اصلاح الفريق من الداخل دون الاعتماد على عناصر خارجية من خلال مواقع الانتداب تبدو شبه عسيرة على اعتبار ان القيمة الفنية لعديد اللاعبين لا ترتقي  الى مرتبة المتوسط …

    تلك اللخبطة  في الادارة  رافقتها اللخبطة  امام المرمى حيث  تمكّن النادي الافريقي  من الوصول عشرات المرات و لكن دون تجسيم لا للتمريرات و لا للتوغلات و لا للكرات الثابتة .

    و بغياب نادر الغندري افتقد النادي الافريقي الحلول الهجومية و من التجسيم  فضلا عن اخلالات كبرى على مستوى الخط الخلفي .

    يحتاج النادي الافريقي الى ترسانة من اللاعبين  على اعتبار ان اغلب اللاعبين  يستحقون التواجد حتى على دكة البدلاء … فكيف الخروج من هذا الضيق و من هذا الوضع و اي حلول مطروحة على طاولة رجال النادي الافريقي

  • خنفيري و بونية و اعتداء على اللاعبين و المسوؤلين في حديقة النادي الافريقي

    وقّف منذ قليل عدد من جماهير النادي الافريقي  التمارين بعد ان اجتاحوا  ارضية التمارين و تم الاعتداء بالضرب على اللاعبين و المسؤولين  و اشتدت موجة الإحتجاجات  أمام حديقة الرياضة أ  مما دفع قوات الامن الى استعمال الغاز المسيل لتفرقتهم…

    و ياتي غضب الجماهير بعد هزالة المردود المقدم من طرف الفريق و النتائج الكارثية المحققة .

  • لا روح و لا اداء … افريقي السايبي في غريق …و الهيئة حطمّت فريق

    قسى الاتحاد الرياضي المنستيري  على فريق باب جديد بقيادة  سعيد السايبي المنتدب الجديد على راس الاطار الفني بثلاثية دون رد  بعد ان ظهر زملاء ادم قرّب باداء محتشم فنيا و تكتيكيا   و دون روح و لا حتى مجرد اداء شبه متوسط .

    بان الافريقي ضعيفا   بلا مخالب في الهجوم و لا انياب في الدفاع  جعلته ينحي  امام فريق عاصمة الرباط بثلاثية لم يقدر معز حسن على ردها و لا صدها .

    المؤكد ان المدرب الجديد للنادي الافريقي سعيد السايبي  لم يكن بالرجل المناسب في المكان المناسب على اعتبار ان الفني لا زاد كبير يختزله في ادارة كبرى الفرق التي تعيش العلل و الاسقام .

    و اختيار سعيد السايبي خلفا لمارشان و صابر عبد اللاوي ياتي ليضع خطا احمرا امام هيئة مديرة عملت كل ما في وسعها من اجل ” تحطيم الفريق ” من خلال منهجا تسييرا يخلط بين الغث و السمين و لا يدري جودة الكلأ …

    ما وصل اليه النادي الافريقي العريق يدعو من جديد التفاف واسع من  الكوادر الرياضية و رجال الافريقي الذين يملكون رؤية ثاقبة بعيدا عن الشطحات الصبيانية لاشباه المسؤولين الذين اثبتوا  فشلهم بدل المرة مرات .

Adblock Detected

Please consider supporting us by disabling your ad blocker