الرأي الآخر

  • الغنّوشي : بلادنا تعيش خيرا عظيما ..فاستعيذوا من الشيطان الرجيم

    13 جوان، 21:29

    قال الغنوشي خلال الاحتفال بالذكرى 40 للحركة ببن عروس ” بلادنا تعيش خيرا عظيما وبركة الحرية والثورة…دماء الشهداء ومعاناة المساجين والسجينات ..لسنا الوحيدين الذين ناضلوا طيلة 40 سنة من اجل الحرية …احزاب عديدة ناضلت ونقابيون ويساريون وليبيراليون وغيرهم وداخل الحزب الحاكم انشقت عدة احزاب ومن المناضلين احمد المستيري رحمه الله واحمد بن صالح ..كانت هناك احزاب تدافع عن الحرية واتفقنا وتعاهدنا معها وكنا في صف واحد لاننا نريد تونس حرة لكل التونسيين والتونسيات ولكل الايديولوجيين والايديولوجيات ولكل المذاهب…نريد تونس حرة والحمد الله تونس حرة اليوم”.

     مضيفا “أقول للذين يهددون بالقيام بانقلاب استعيذوا من الشيطان الرجيم”.

  • عبد المجيد شعبان…”حجر كريم ” رصّع البيئة الصحفية بالانتصار للوطن وقيم العروبة

    13 جوان، 21:42

    كتب رضا القلال  

    ثنائي بإذاعة صفاقس أردت منذ مدّة أن أكتب عنه: عبد المجيد شعبان والمختار اللواتي،.  لم أرد أن تضيع تجربتهما عن عين التاريخ، تاريخ إذاعة صفاقس، وتاريخ الصحافة، وتاريخ المدينة… فقد رصّعا ” صاحبة الجلالة” بقيم الأداء الرفيع وتقديس العمل وروح الوطنية والنضال. كتبت عن مختار اللواتي وجاء نصا يليق به، كما ظهر من حجم التعاليق…

    وعبد المجيد شعبان أخ عزيز أيضا، وزميل جليل بإذاعة صفاقس، وهو صديق كل الصحفيين لتجربته وخبرته وتألقه، وكان من الطبيعي ان بتفوق عنهم بحكم ثقافته الواسعة من ناحية، ومحبته للقراءة والاهتمامات المتنوعة من ناحية موازية. يحدثك عن “البشمركة” في العراق، وعن غرب اسيا ومصر وواد السند التي شهدت ميلاد الحضارة الإنسانية، ويكتب عن يوميات ظرفية 2011 التي قدمت عرضا عن جلب الجنة الى ارض تونس انتهى بسجن أخلاقي وديني وسياسي وبفقر يتفشى بهمجية وبلا رحمة، وعن قوة أمريكا الفجة في العالم. ويكون التناول دائما مفيدا ومشوقا. وهكذا ظل عبد المجيد شعبان إلى اليوم نموذجا فريدا أو مدرسة فريدة بين الصحفيين والأصدقاء.

    الانتساب الى إذاعة صفاقس سنة 1965

    يعلمنا التاريخ درسا بالغا الأهمية : وهو أنه من الصعب أن تكون “نجما”. وعبد المجيد شعبان له تجربة لا يكشف عنها بالضرورة هذا المقال، بدت لي صعبة ومثيرة ومثمرة. التحق بالمدرسة الوطنية للإدارة التي أسسها وأدراها منصور معلى. ولكن حادثة قاسية ألمت بوالده غيرت مجرى حياته. وبما أن الحبل ينقطع من الجانب الأضعف، وباعتباره كبير العائلة، انقطع عن الدراسة ودخل سوق الشغل ليؤدي واجب القيام بحاجات عائلة كثيرة العدد، ولم يتعطل نبوغ الأبناء والبنات. التحق عبد المجيد شعبان بالقطاع المالي، ولكن ويبدو أن موظف بنكي أو”بنكاجي” فيما يعرف اليوم بعمارة “بنك تونس” التراثية المهدورة، لم تكن ترضيه، أو تشبع نهمه الثقافي. وفي نفس اليوم الذي لبس فيه “ربطة العنق البنكية”، دخل لأول مرة إلى إذاعة صفاقس وهي على مرمى حجر، لاحتساء فنجان قهوة، وتحولت جلسة مع عبد العزيز عشيش مدير الإذاعة البارز إلى مقابلة عمل. أي أن النتيجة النهائية انتسب عبد المجيد شعبان وعمره 19 سنة إلى إذاعة صفاقس عام 1965، وسرعان ما التحق به مختار اللواتي(من مواليد 1947) في نفس السنة، بمعنى 4 سنوات بعد بعث الاذاعة. وهما بذلك أقدم من جريدة “لا غازيت دي سيد” التي لم تتأسس إلا سنة 1975.

    ومنذ ذلك اليوم سبح عبد المجيد شعبان في نهر الوقائع، وتسلّق جبال الأحداث، وفتح أبواب الشخصيات، ولم يكف يوما عن تحصيل العلم والقراءة في كل مجال، وهذا سرّ تميزه برأيي، يليق وكذلك مختار اللواتي بتدريس طلبة الصحافة وغرف الاخبار المتعددة المنصات.

    طفولته مفتاح شخصيته

     وعبد المجيد شعبان طفولته هي مفتاح شخصيته. فتح عليه خاله قاموس العروبة وعبد الناصر وفلسطين، وغذت معركة “الكرامة” الفلسطينية” هذا “الطليعي الثائر” مع رفيق دربه وتوأم روحه كما يصفه عبد الرزاق كمون. وكان هذا منواله وخريطة الطريق التي سار عليها طوال مسيرة حياته. تحققت له شخصيته الحرة بكل ثقة، مع اعتزاز بنفسه وقدراته، وانخرط بفطرته في ممارسة الصحافة والنضال النقابي والدفاع عن القومية العربية .

    اللافت للانتباه أن عبد المجيد شعبان كان يدخل استديو البث لتقديم نشرة الأخبار ببعض رؤوس الأقلام والملاحظات التي أخذها من الاستماع إلى الإذاعات العربية والدولية، في زمن لم يكن فيه “تلكس” موجودا، أي أنه كان يرتجل نشرته. وعبد المجيد شعبان مثل أبناء جيله يمجّد العمل ويقدّسه، يطوف بسماوات العالم بحثا عن الأخبار الاذاعية منذ الرابعة صباحا، لتحقيق “دهشة” أخبار السابعة والنصف من إذاعة صفاقس.  خاطب المستمعين من وراء المقام الإذاعي في برامج عديدة، بحيث تعدّى الاخبار إلى برامج الأحداث الأسبوعية، وفي كل هذه البرامج يعطي المفتاح الذهبي لفهم الكثير من الموضوعات، وفي ذاكرته محاورة عبد الحليم حافظ سنة 1969 عندما أحيى حفله بصفاقس بفندق مبروك في قلب باب بحر، واللوردكاش، وغيرهما…

     ونقرأ اليوم لعبد المجيد شعبان المقال الصحفي الذي يسكب فيه خواطره المرسلة كأحد خبراء المطبخ الصحفي في جريدة الشروق في ركن “جرة قلم”، ونقرأ له  في فضاء “سوشيل ميديا” معلقا، جامعا مانعا،  طارحا أسئلة،  ومنتجا لأفكار…ونسمع له “ما وراء الخبر” بإذاعة صفاقس بصوته أو بصوت الزميلتين نزهة اللواتي أو رشيدة الغريبي، وتشعر بجهده الواضح والجليّ،  ومهارته في قراءة الأحداث والوقائع والأشخاص.

    هل يكتب عبد المجيد شعبان مذكراته؟

    وعود على بدء عبد المجيد شعبان ظاهرة صحفية متفرّدة، مناضل ومثقف عميق، وأفضل معلق سياسي عرفته إذاعة صفاقس منذ تأسيسها.  توصّل بالجهد والعرق، إلى أداء رفيع لم يقاسمه فيه أحد، لأنه صاحب أسلوب متميز. كان له فضل كبير في ظهور مدرسة لم يبرز فيها أحد إلى اليوم بخلاف شادية بن عياد التي تسير خلفه. والمهم بخلاف هذه الورقة المختصرة لسيرة ذاتية  عناك “عالم اسطوري” يلف عبد المجيد شعبان في صفاقس وعنابة والجزائر العاصمة وليبيا وقرية الكرامة في الأردن، و56 سنة لم ينقطع فيها عن الإذاعة والعمل الصحفي بما فيها هجرته أو منفاه مدة 12 سنة…وهي كلها مادة خصبة وثرية ومتنوعة، وهذا حقل صحفي آخر جاذب وشائق لا يقدر عليه الا صاحبه . فهل يستدعي عبد المجيد شعبان هذه الذاكرة  ويكتب مسيرته ومغام راته وتجاربه؟

  • كلمة الرئيس قيس سعيّد توحي بمنعرج جديد…سارة عبد المقصود

    12 جوان، 22:04

    خلافا لقلة من الاصدقاء الذين اعتبروا أن رئيس الدولة كان عليه واجب التحفظ فاني اساند خروجه بتلك الطريقة الغاضبة لأننا في حاجة الى سماعه في هذه الظروف العصيبة التي تمر بها بلادنا…وكلمته توحي بمنعرج جديد..ثم ان رئيس الجمهورية يعاني مثل بعض الاحزاب المدنية من اصطفاف جل وسائل الاعلام حول الحزام السياسي..وانعدام الموضوعية لدى العديد من الاعلاميين والاصطفاف وراء اطراف بعينها.والحال تلك من حقه مخاطبة الشعب مباشرة…رغم انه وغيره من الاحزاب المدنية يظلون دائما عرضة للتاويلات وحتى الاستفزاز…وهذا لا يعني حقهم في النقد…لعل رئيس الدولة في حاجة لدعم مستشاريه من اهل الخبرة..واكتشفنا في المدة الاخيرة المستشار الحجام وهو مقنع وماسك بملفاته…..في حين ان السيدة نادية عكاشة مديرة الديوان من المفروض ان طبيعة عملها اداري بحت بينما نجدها حاضرة في كل استقبالات الرئيس…والمعروف عنها انها كانت طالبة لامعة ونتائجها باهرة ولكن ليست لها تجربة في الحياة العامة ولذلك يمكن أن تكون ناجحة في العمل الاداري كمديرة ديوان .

  • الأستاذ منير بن صالحة راهي الفوضى جاية أحب من أحب وكره من كره

    10 جوان، 23:02

    قيل للحسن البصري من اشد الناس صراخا يوم القيامة قال .. ” رجل رزقه الله بمنصب استعان به على ظلم الناس “ردو بالكم ما تحقروش التوانسا راهي الاحياء الشعبية كلها تغلي ، راكم لا خدمتوهم لا خليتوهم يخدمو لا سيبتوهم رايضيين لا خليتوهم يسكرو لا يصليو لا يتكيفو لا يحرقو في شقف ….كرهتوهم في حياتهم و راهي الفوضى جاية احب من أحب و كره من كره و هي النتيجة الطبيعية لغياب الدولة العادلة .

  • بكل هدوء : إستقالة وديع الجرئ وقضاة الرابطة لحفظ ماء الوجه …حافظ كسكاس

    9 جوان، 21:45

    قضت المحكمة الرياضية الدولية “التاس” اليوم الأربعاء 9 جوان 2021 بنقض القرار الصادر عن الجامعة التونسية لكرة القدم الصادر يوم 17 أكتوبر 2020 والقاضي بتجميد الهلال الرياضي الشابي.وقررت “التاس” أيضا حفظ حق هلال الشابة في الطعن أمامها من جديد في صورة مواصلة المكتب الجامعي في القرار الصادر في 11 ديسمبر 2020 والقاضي بعرض ملف عقوبة الهلال أمام أنظار الجلسة العامة للجامعة.ورأت “التاس” الحفاظ على حق الهلال في الطعن من جديد في صورة صوتت الأندية في الجلسة العامة مع القرار الصادر عن الجامعة في أكتوبر 2020 والقاضي بتجميد هلال الشابة.وفي سياق متصل قررت “التاس” إلزام الجامعة التونسية بخلاص مصاريف التقاضي أمامها بنسبة تزيد عن 80% مع تحويل مبلغ قدره 5 آلاف فرنك سويسري إلى حسابات هلال الشابة بعنوان مصاريف تقاضي.وأكد نائب رئيس هلال الشابة صابر بوعطي أن هلال الشابة كسب نزاعه ضد الجامعة وكل الأصوات التي نطقت باطلا واصطفت ضد حق الفريق القانوني والذي أثبتته “التاس” في القضية الأولى الخاصة بالتدوينات والثانية التي تهم التجميد والثالثة التي تهم العرض على الجلسة العامة.وأوضح الوزير السابق أن إدارة الهلال ستطالب اليوم بحقها الرياضي وأيضا المالي في تعويضات عن القرارات الجائرة التي صدرت ضد الفريق وإحالته على البطالة مشددا في السياق ذاته على أن “التاس” ستكون الوجهة القادمة للمطالبة بالتعويضات المالية اللازمة.

    القرار الثاني والاول طرحا عديد الاسئلة حول حيادية القضاة التابعين لرابطة كرة القدم في الموضوع لانه وحسب احكام التاس والمنطق فانهم خالفوا القوانين وحكموا ظلما ضد الشابة تحت تاثير اطراف عديدة والحال هذه فمن غير المعقول ان يواصلوا الجلوس على نفس المقاعد والفصل في قضايا اخرى سترمى ايضا بالتلاعب والحل هو استقالة جماعية للمكتب الجامعي ولمكتب الرابطة والاعتذار من احباء الشابة اولا وكرة القدم ثانيا على هذا الموسم الكارثي .

  • مُختار اللواتي …مُثقف مُستنير بدرجة مُناضل…. رضا القلال

    8 جوان، 21:39

    في حوار مع اذاعة صفاقس  هذا الصباح مع الزميلتين نزهة اللواتي وسهام شعور و”بالعنوان العريض” تحدث المختار اللواتي عن فشل المنظومة السياسية في تونس في إدارة شأن البلاد من السلطة الحاكمة، إلى المعارضة،  مرورا باتحاد الشغل واتحاد الصناعة والتجارة. كلهم فشلوا في احداث أي اختراق لجدار الواقع التونسي الذي يئن من 2011 والذي يبدو قد تخطى  كل محطات الإنقاذ . في حين لم تقع الإشارة الى انتخابه نائب رئيس المرصد الوطني للدفاع عن مدنية الدولة، فرع صفاقس، الذي حصل يوم الأحد الماضي.

    وكالعادة كان مختار اللواتي هذا الصباح يدعونا لإنعاش فضولنا وإثارة دهشتنا عبر تحاليله الجريئة. كان يتكلم بفكر ناقد وقّاد،  وحميّة قلبيّة صادقة لتونس،  عشقه الحقيقي.  

    والصديق المختار اللواتي كان من أمراء الميكرفون في إذاعة صفاقس، عبر نشرات قسم الاخبار وعبر البرامج التي قدّمها، وهو اليوم ومنذ سنوات “نجم” الكتابة الصحفية السريعة والشائعة في خريطة “سوشال ميديا”، والجرائد والمجلاّت الإلكترونية، وتتالت أمواج إبداعاته في (الصباح، ليدرز…) وقد كسب الكثير من رواد الفيسبوك، وكان الكثير من القراء في هذا الفضاء ينتظرونه ويتوقون إلى ما يكتب.

    مختار اللواتي لم يحصل على جائزة الهادي العبيدي الصحفية، إنما درس سنتين بمعهد الصحافة وعلوم الإخبار، غير أنه بعد الاجتياز مع زملاء من تونس وصفاقس من بينهم  الراحل محمد الفراتي، انسحب مغلبا الشاغل النقابي على مواصلة الدرس.  ولكن بقيت الصحافة داخلة في تركيبه العضوي، وفي المعادلة الكيميائية لأنسجته وخلاياه، ودورته الدموية.  بقي دائما الصحفي الذي يتنفّس الكتابة، والمؤمن بالقضايا الكبرى، الذي يعبر عن صوت الحق والعدل، والذي يسعى الى أداء رسالته في المجتمع من خلال البحث عن الحقائق وكشفها. إنه صاحب المبادئ والقيم الإنسانية، الذي ينسجم نمط حياته مع قناعاته ورؤاه، والصحفي صاحب الكفاءة المهنية الحقيقية،  والموهبة العالية،  الذي يصغي بشكل مرهف وباستمرار  الى إيقاع زمنه المتغير، وإلى عربة ظرفية 2011 التي تقطعت أوصالها مع السنين.

    مختار اللواتي يعرفه الجميع مثقفا يقوم بتصحيح وجهة بوصلة السياسيين، يتمتع بقيم الاختلاف، وبالحس النقدي الخلاّق، وهو قوّة لا محدودة في خدمة الأسئلة التي تقلقه،  يفتح بجرأة الأبواب التي يرغب الكثير في إغلاقها.  بقي دائما حرا مستقلا لا يتم تحريكه بالمرّة أو قيادته أو إغراؤه.  مختار اللواتي اسمه طبع الحقل الصحفي بصفاقس، ولا يمكن أن نتحدث عن الصحافة دون ذكر اسم عبد المجيد شعبان ودوره، وسأعود للحديث عنه في المرّة القادمة. كلاهما حظي بمكانة في إذاعة صفاقس، بل تحول كل واحد منهما إلى مدرسة،  وكلاهما حافظ على احترام الجمهور المتابع له،  أو لهما في ذات الوقت،  من المستمعين والقراء.

    هذه صفحة  ربما تنقل ما حمل مختار اللواتي على كتفيه  من مهنة  الصحافة الشاقة “مهنة المتاعب” ، فقد أخذ عل عاتقه مهمات عديدة في  العمل النقابي ، والإنتاج الإذاعي، والنشاط الثقافي، وحمل كفاءته وخبرته عبر جسور التعاون الدولي في الاعلام التلفزيوني بإيطاليا والخليج …لقد اشتقت الى الصديق مختار اللواتي بعد أن قطعت علينا “الكورونا”،  منذ أكثر من عام ونصف، طريق اللقاءات الأسبوعية إلى مسبح النزل، وحديث الفن في ورشة الرسام المبدع علي الفندري، فسطّرت هذه الكلمات.

  • وليد الوقيني مُخاطبا رئيس الحكومة لن يدوم لك ما أنت فيه من مكيفات و سيارات

    6 جوان، 21:33

    المشيشي قال انو الزيادة كيما الدواء حتى كي لمريض ميقبلهاش يلزمها تكون طيب يا مشيشي انت بحكم قلة خبرتك الاتصالية و السياسية وقعت في خطأ كبير بهذا التصريح أليست تلاقيح الكورونا دواء لتونس اشبيك فشلت باش تجيبها باش اتداوي لمريض و اخترت الزيادات كدواء على التلاقيح الي هي الدواء الحقيقي لكل تونسي و تونسية كلامك تحيل سياستك تحيل مبرراتك تحيل اجي نهار و تتحاسب على قتلك لشعب و حرمانه في حقه في حياة طبيعية بل نزلت عليه بالزيادات و الخزعبلات و الله يا مشيشي لن يدوم لك ما انت فيه من مكيفات و سيارات حر الصيف ستحسه يوما ما

    وليد_الوقيني

  • حين يصبح الدستور ….لعنة ونقمة عمر منصور

    5 جوان، 23:11

    لا تكاد تمر فترة ألا ويطفو علي سطح الأحداث خلاف جديد حول مفهوم أو الية دستورية ، فتشتعل الحرب بين الأطراف ويصطف المساندون لهذا أو ذاك لقرع الطبول ونفخ المزامير وتشتغل الصفحات والبلاتوات .توقف الحديث عن محرقة الأسعار وعن كوارث ديوننا وعجزنا الاقتصادي وبطالة شبابنا واملاق منظومتنا الصحية وتراجع تعليمنا واندثار ثقافتنا وعن مفسدينا الذين يرتعون في بلادنا بكل امان ….وانكببنا علي مشكلة المحكمة الدستورية والحصانة وحل البرلمان والفصل ثمانين واداء اليمين , واصبح كل شيء معلقا ، فالمحكمة معلقة واليمين معلقة وديوننا المنتظرة معلقة ونصف وزراء الحكومة معلقون والتونسيون معلقون ….ينتظرون . لا تشعر أن الحروب والاختلافات القاءمة بخصوص المشاكل الدستورية تهدف الي حلها بل تهدف الي تعميقها وتفريخها ودعمها بمشاكل اخري ، فيزيد اللهيب اشتعالا وتشتد الخصومات وتصفية الحسابات …..واصبح الحوار والحديث عن مشاكل الدستور التي لا تنتهي، ضربا من ضروب العبث والغباء والاستخفاف بالوطن ، وكانكم نسيتم أننا البشر صنعنا الدستور ولم يصنعنا .انتم تجتهدون في ابتكار وخلق الازمات ولا تبحثون عن الحلول ولا ترغبون فيها ، وربما كان بقاءكم مرتهن ببقاء خور الدستور وثغراته وتصبح مشاكلكم وخلافاتكم سياسية وشخصية ….فلماذا الضحك علي ذقون التونسيين.عفوا سادتي ، كرهت دستوركم يوم جاء ويوم ولد ويوم يرحل وترحلون , مللنا نظرياتكم الباءسة وتعلاتكم المضحكة والاعيبكم المفضوحة ……فحسبنا الله فيكم . عمر منصور

  • محمّد الحبيب السلامي …السكّر ومعمل باجة

    5 جوان، 18:00

    السلام عليكم سلام السكر

    فيم أفكر ؟،،،

    مصنع السكر بباجة ،،،،،،،سنة 1961،قالوا لنا سنؤسس مصنعا للسكر ،وسنوفر له اللفت السكري من اراضينا الفلاحية ،وبذلك سوف نتوقف عن استيراد السكر ،وسوف نوفر للمواطن السكر بثمن رخيص ،وهذا كله لا يكون إلا إذا ساهم المواطنون ووفروا رأس مال المصنع ،،،،صدقنا وساهمنا ،وظهر المصنع ،وصار الناس يزورونه ويفتخرون ،،،وانتظر المساهمون نسبة من الأرباح ،فماذا كان ؟،،،لم يصلنا مليم،واليوم تقرأما يكتب عن مصنع السكر بباجة فإذا هو يعكي ويبكي ،،،،والسكر ترتفع أثمانه ،وفي الدول الراقية كلما بنوا مصنعا صانوه ودعموه فيكبر ويكبر ،،،،،فلماذا مصانعنا تولد حية طيبة وعوض أن تكبر تصاب بالعجز والمر ض والإفلاس ؟فمن المسؤول عن ذلك ؟المسؤولون أم العمال والنقابات ؟،،،،،،،،،،صارحونا بالجواب وبيان العلة وكشف بنت العلة