درس في العزيمة: تلميذ يتحدى التوحد وينجح في البكالوريا

حقق التلميذ إلياس الرحماني، من ذوي طيف التوحد بمدنين، نجاحًا باهرًا في امتحانات البكالوريا، شعبة الإعلامية، بالمعهد الثانوي الشابي بمدنين. رغم التحديات التي يفرضها طيف التوحد، تمكن إلياس من تجاوزها مسجلاً نقلة نوعية ونموذجية في التعايش مع هذه الحالة.

وأشاد فتحي الرحماني، والد إلياس، بأن هذا النجاح هو ثمرة الإرادة القوية والإيمان الكبير بقدرات إلياس، إضافة إلى إصرار والديه ودعم الأساتذة سواء من المعهد أو من جمعية أمل للتوحد بمدنين. هؤلاء جميعًا كانوا عونًا كبيرًا له في رحلته نحو النجاح.

وفي حديثه لإذاعة ديوان أف أم، أكد إلياس الرحماني أنه بذل جهدًا كبيرًا في الدراسة على مدى أشهر عديدة، مستفيدًا من تعاون ودعم عائلته والمؤطرين والأساتذة، الذين آمنوا به وبقدراته، خاصةً في شعبة الإعلامية التي اختارها بسبب شغفه بهذا المجال.

نجاح إلياس يحمل رسالة أمل لكل العائلات التي تتعايش مع أطفالها من ذوي طيف التوحد، مؤكداً أن الدعم والإيمان بقدراتهم يمكن أن يقودهم إلى النجاح وتحقيق أحلامهم. الإرادة هي المفتاح الحقيقي للنجاح.

Related Articles

Leave a Reply

Adblock Detected

Please consider supporting us by disabling your ad blocker