لماذا سمي شهر رمضان بهذا الاسم وهل له أسماء أخرى؟

يصوم المسلمون شهر “رمضان” التاسع في التقويم الهجري، ويميزونه عن سائر شهور السنة الهجرية بالعبادة التي تعد أحد أركان الإسلام الخمسة، كما أن للشهر الفضيل مكانة خاصة في تراث المسلمين وتاريخهم ففيه ليلة القدر، وهي -كما وصفها الله عز وجل- خير من ألف شهر.

لكن ما أصل تسمية الشهر الفضيل التي ذكرت في القرآن، علما بأن هذا الشهر يحمل اسم رمضان قبل الإسلام وكان يسمى أيضا بـ”ناتق”، كما كان الصيام معروفا في الديانات السابقة لكن دون الارتباط بشهر رمضان.

الرمض وشدة الحر

يقول عمار يحيى، المحرر اللغوي بموقع الجزيرة الإلكتروني، إن الجذر “ر م ض” يدل على معنى الحِدّة في شيء من حَرّ وغيره.

ويشرح “الرَّمَضُ هو شدّة الحَرّ، ومن هنا سُمي ما تسبّبه الشمس من شدّة الحرارة في الحجارة أو الرمل “رمضاء”. وكان القدماء يستغلون هذه الحرارة الشديدة في صيد الظباء، فيتبعون الظبي في وقت الهاجرة حتى إذا أرهقوه وتفسّخت قوائمه من شدّة الحَر أخذوه، ويسمون ذلك: “التّرمُّض”، أما رَمْض الغنم فهو أن ترعَى في شدّة الحَرّ”.

ويكمل في مدونته بموقع تعلم العربية “هذا عن الظباء والغنم، أما الفِصال (ومفردها الفَصيل، وهو ولد الناقة) فإن رَمَضها هو أن تبركَ حين يشتد الحَرّ من النهار وتحرق الأرض خفافها، وهو وقت الضحى، وفي فضل صلاة النافلة في هذا الوقت قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: “صلاة الأوّابين إذا رمِضَت الفصال”.

لكن ما علاقة رمضان بالحرّ ومن أين اكتسب اسمه هذا؟ يجيب المحرر اللغوي المهتم بقضايا الفكر واللغة والتربية، عن سؤاله “صحيح أن الصائم يرمَض في هذا الشهر ويصيب الحَرُّ جوفه من شدّة العطش، لكن قيل إن اسم رمضان جاء من أن العرب لما وضعوا أسماء الشهور قديما، سمّوها بالأَزمنة وأحوال الطقس التي تصاحبها آنذاك، فوافق بعضها موسم الندى والمطر فسموه ربيعًا، ووافق آخر أيام رَمَضِ الحرّ وشدّته، فسمّوه رمضان”.

ويتابع المحرر اللغوي أن “العرب تحسن التعبير عن المشاعر بمعانٍ حسيّة، لذلك تسمي حُرقة الغيظ “الرَّمَض”، كأنها حرارة حقيقية تحرق الجوف، وتقول: قد أرمَضه الأمر، أي أغاظه وأوجعه”.

ويستدرك “ليس هذا الباب خاصا بالحرارة الشديدة فقط، بل يدل على معنى الحدّة عموما كما ذكرنا، لذلك فإن كل شيء حادٍّ هو “رَميض”، فيقال: هذا سكين رميض ونصل رميض وشفرة رميضة”. ويكمل “وإذا أردت أن تصنع من حديدة سكينا، فإنك ترمِضها بين حجرين أملسين حتى ترقّ، ويقال: ارتمَضتُ لفلان، أي حزنت له، أما من ارتمضت كبده فقد فسدت، كأنها احترقت”.

ويختم “هذا أصل تسمية رمضان، ولكن هذا الشهر المبارك -رغم ما في اسمه من حرارة، وما في صومه من مشقة- موسم للغفران، ومحطة للبرّ والإحسان، وسبيل إلى الرضوان”.

Related Articles

Adblock Detected

Please consider supporting us by disabling your ad blocker