عقلية الجباية تغلق منشآت عاصمة الاقتصاد السوري

يواجه الصناعيون في حلب ارتفاعاً كبيراً في التكليفات الضريبية، بحيث أصبحت عاصمة الاقتصاد السوري مهددة بوقف العمل في الكثير من منشآتها. وكشف الصناعي السوري محمد طيب العلو أن “العديد من المنشآت الصناعية في حلب توقفت عن الإنتاج”، واصفاً ذلك بالجور الضريبي الذي فرضته وزارة المالية، منذ أرسلت لجنة تكليف جديدة وغيرت من تقدير كمية الإنتاج وبالتالي من نسب الاقتطاع الضريبي على المنشآت.
وأضاف العلو لـ”العربي الجديد” أن صناعة حلب “في خطر” بواقع قلة المحروقات وانقطاع التيار الكهربائي وتراجع القدرة الشرائية للسوريين، “وفوق كل معاناة الصناعيين الذين لا يشغلون منشآتهم لأكثر من خمس ساعات يومياً، جاءت ضربة الضرائب التي وصلت في بعض المنشآت، إلى مليارات الليرات سنوياً”.
وأشار الصناعي السوري إلى أن شركة “دهمان للبلاستيك” أعلنت توقف الإنتاج بعد زيادة التكليف الضريبي، إضافة إلى منشآت أخرى نسيجية بمنطقة “الشيخ نجار” الصناعية، ولم تسلم المنشآت الخدمية من الخروج عن العمل مثل مشفى “هرشو”.
وبيّن العلو أن “وزارة المالية التي تسعى للتحصيل بصرف النظر عن واقع العمل ومعاناة الصناعيين، وهي تعتمد حتى الآن ضريبة الأرباح على الصادرات وفق الأرقام القديمة، سواء قبل الحرب أو قبل عام كورونا، رغم أن الحكومة أوقفت كل أشكال دعم التصدير وبمقدمتها منح التجار دولارا تصديريا بسعر تشجيعي، فدولار التصدير اليوم يوازي سعر الدولار في السوق السوداء”.
وكان الصناعي السوري، هشام دهمان، قد أعلن توقف مصنعه عن الإنتاج، بسبب ما وصفه بزيادة التكليف الضريبي من 230 مليون ليرة عام 2018 إلى 1.6 مليار ليرة هذا العام، رغم تراجع الإنتاج وتوقف التصدير، على حسب قوله.

واعتبر دهمان في تصريحات أنه “رغم الحصار والألم ورغم المعاناة، ورغم تحملنا كل الظروف الاقتصادية والاجتماعية وإعادتنا إعمار مصانعنا، ومثابرتنا على الإنتاج لصنفنا المنتج البلاستيكي بكل أنواعه، نفاجأ بدخول لجنة التكليف الضريبي إلى معملي في الشيخ نجار، وتكليفها لي بمبلغ كبير من المال لا يستوعبه البنك المركزي “مليارات الليرات السورية”، معلناً من صفحته على “فيسبوك” إغلاق المنشأة الصناعية حتى نهاية هذا السنة، ليقضي الله أمرا كان مفعولا، خاتماً بـ”شكرا للحكومة السورية وشكرا وزير الصناعة”.
وتشير بيانات وزارة الإدارة المحلية والبيئة، في حكومة بشار الأسد، إلى تراجع عدد المنشآت المنتجة في المدن الصناعية الثلاث بسورية “حسياء، الشيخ نجار، عدرا” خلال عام 2020 عن العام السابق، بنسبة 16% بعد توقف 400 منشأة منتجة عن العمل، ليتراجع عدد المنشآت الصناعية قيد الإنتاج في عدرا وحسيا والشيخ نجار من 2400 في عام 2019 إلى 2000 منشأة اليوم.
كما انعكس التشدد في حكومة الأسد واستمرار مخاوف رأس المال، على توقف عمليات بناء وإنشاء المنشآت الجديدة، إذ تشير بيانات الوزارة اليوم، إلى تراجع عدد المنشآت قيد البناء بنسبة 36%، وتوقفت أعمال البناء في حوالي 1460 منشأة.

ففي عام 2019 كان عدد المنشآت التي تبنى 3958 وتراجع إلى 2500 اليوم، ما انعكس بالتالي على فرص العمل، إذ تراجع عدد المشتغلين في المدن بمقدار 23 ألف عامل، وبنسبة تراجع 15%. من حوالي 147 ألف عامل في عام 2019 كانوا يعملون في المنشآت المنتجة وفي بناء المنتجات قيد البناء، وصولاً إلى 124 ألفاً.
بالمقابل، رأى المفتش المالي إبراهيم محمد أن جزءاً من الحقيقة يخفيه الصناعيون، وهو التهرب الضريبي، “لأنهم اعتادوا خلال سنوات الحرب على نشر أرقام الإنتاج والأرباح والتصدير كما يحلو لهم بالتنسيق مع موظفي الاستعلام الضريبي”.

وأضاف لـ”العربي الجديد” أن الحكومة لا تقدم للصناعيين أي دعم أو رعاية، ولكن بعض الصناعيين يتحكم بمعروض السوق الداخلية وعاش خلال الحرب، فترة ذهبية، لكنهم لا يلتزمون بتسديد الضرائب بل ولا يراعون الفقر وتراجع القدرة الشرائية للسوريين.
وفي حين كشف المفتش محمد أن حجم التهرب الضريبي في سورية خلال عام 2020 بلغ ألفي مليار ليرة “وهو يوازي حجم الدعم للسلع الذي أعلنته حكومة الأسد في موازنة العام الحالي”، أكد أن نظام الأسد هو نظام جباية ولا يفرّق بين المنشآت وطبيعة إنتاجها وتأمينها السلع للأسواق أو التصدير ورفد السوق الداخلية بالدولار.

ولفت إلى أنه “كل ما فعله النظام، تشكيل لجنة لدراسة النظام الضريبي وإرسال لجان تحقيق وتكليف جديدة، خاصة إلى مدينة حلب التي تعتبر عاصمة سورية الاقتصادية، الأمر الذي أدى إلى كارثة مع بدء إغلاق المنشآت والإضراب عن العمل لأن بعضها بالفعل لا يربح بالنظر لحجم التكليف الجديد”.
وتعاظم إغلاق الشركات والمنشآت الصناعية، خاصة في مدينة حلب، منذ شهر يونيو/حزيران الجاري، وهي المهلة النهائية بحسب الصناعي محمد طيب العلو، التي منحتها وزارة المالية للمنشآت، والفترة التي زاد خلالها دعوة نظام بشار الأسد، بعد الانتخابات الرئاسية، الصناعيين السوريين المهاجرين إلى العودة لسورية وتقديم الميزات والضمانات لهم.
وزادت سورية من دعوات رجال الأعمال السوريين المهاجرين والعرب، للاستثمار في سورية. فبعد تشكيل لجنة برئاسة وزير الصناعة وعضوية رؤساء مجالس رجال الأعمال العرب، لمخاطبة المستثمرين السوريين في البلدان المجاورة، للعودة إلى سورية، جدد رئيس النظام بشار الأسد الأسبوع الماضي، دعوته المستثمرين للعمل والاستفادة من المناخ الاستثماري والميزات التي وفرها القانون الجديد.
وقال الأسد خلال زيارته إلى مدينة عدرا الصناعية بريف دمشق، إن بلاده لديها “الإمكانيات الحقيقية لتجاوز الحصار والتقليل من آثاره، وخلق المزيد من فرص الاستثمار والعمل”.

Related Articles

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *