بوادر انفراجة في رفع الحظر الجوي عن مطار صنعاء

كشفت مصادر يمنية، فجر الخميس، عن بوادر انفراجة في الملف الإنساني الخاص برفع الحظر الجوي المفروض من التحالف السعودي على مطار صنعاء الدولي، كثمرة أولى للوساطة التي يجريها وفد عماني رفيع مع جماعة الحوثيين منذ السبت الماضي.

وذكرت المصادر لـ”العربي الجديد”، أنّ المؤشرات الأولية تشير إلى قبول السعودية بالشروط الحوثية المتمثلة برفع الحظر عن مطار صنعاء وميناء الحديدة، قبل الدخول في وقف إطلاق النار، كما كانت تشترط الحكومة اليمنية المعترف بها دولياً.

وأشارت المصادر إلى أن ذلك سيكون ضمن إعلان رسمي، حيث من المقرر أن يحصل ذلك عبر الأمم المتحدة، لا عبر سلطنة عمان، التي ستكتفي بدور الوسيط فقط، دون الإعلان الرسمي لثمار المشاورات التي قامت بها نيابةً عن المجتمع الدولي مع الحوثيين.

ويبدو أن الزيارة التي قام بها وزير الخارجية العماني بدر البوسعيدي إلى الرياض، مساء أمس الأربعاء، قد نجحت في أخذ موافقة من السعودية على الشروط الحوثية للحل، بحسب ما بدأت تروج له قيادات رفيعة في جماعة الحوثيين.

وفيما اكتفى القيادي البارز، محمد علي الحوثي، بالإشارة إلى مصطلح “النصر” في تغريدة على “تويتر” فجر الخميس، كشف مدير مطار صنعاء الدولي الموالي للحوثيين، خالد الشايف، عن ترتيبات لتشغيل المطار.

وقال الشايف في تغريدة على “تويتر”، إنه التقى القائم بأعمال رئيس مجلس إدارة الخطوط الجوية اليمنية، عبد الملك مطهر، والكابتن علي الشامي، وعدداً كبيراً من موظفي الشركة، لمناقشة جاهزية المرافق والمعدات وأماكن الصيانة الخاصة بالطائرات في مطار صنعاء.

وتحدث الشايف عن لقاء آخر مع المدير العام لشركة النفط اليمنية الخاضعة للحوثيين، عمار الأضرعي، لمناقشة جاهزية إدارة تموين الطائرات.

Related Articles

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *