التحالف السعودي الإماراتي ينفي مسؤوليته عن “انفجارات غامضة” في صنعاء

نفى التحالف السعودي الإماراتي، اليوم الخميس، مسؤوليته عن انفجارات غامضة هزّت العاصمة اليمنية صنعاء، بالتزامن مع تواتر الأنباء بشأن انفراجة وشيكة في المسار السياسي، وخصوصاً الملف الإنساني المتعلق برفع الحظر الجوي عن مطار صنعاء الدولي.  

وقال التحالف، في بيان نشرته وكالة الأنباء السعودية (واس)، إن الأنباء الواردة باستهداف معسكر الفرقة الأولى مدرع بصنعاء “غير صحيحة”، وأنه لم يتم تنفيذ عمليات عسكرية بمحيط صنعاء أو أي مدينة يمنية أخرى خلال الفترة الماضية.  

وأشار التحالف إلى أن عدم تنفيذ أي ضربات جوية “يهدف إلى تهيئة الأجواء السياسية للمسار السلمي”، في إشارة إلى جهود الوساطة التي تقوم بها سلطنة عمان منذ السبت الماضي في صنعاء.   

وكان ناشطون يمنيون قد تناقلوا، في وقت سابق من اليوم الخميس، لقطات تُظهر تصاعد أعمدة الدخان من معسكر الفرقة الأولى مدرع، عقب انفجارات عنيفة، كان يُعتقد أنها ناتجة عن ضربات جوية.  

ولم تعلن وسائل الإعلام الحوثية حتى الآن عن أسباب الانفجارات، كما لم تحمّل التحالف السعودي الإماراتي المسؤولية، وهو ما يرجّح أن الانفجارات ربما تكون قد حصلت في مخازن أسلحة داخل معسكر الفرقة الأولى ومعسكر سلاح الصيانة المحاذي له. 

ولا يُعرف ما إذا كانت الانفجارات التي هزت صنعاء، في ظل وجود وفد المكتب السلطاني العماني، مفتعلة وتهدف إلى خلط أوراق المسار السلمي، أم أنها كانت جراء حادث غير متعمد، وخصوصاً أن انفجارات مماثلة حصلت في مخازن أسلحة للحوثيين داخل صنعاء، وأسفرت عن وقوع خسائر بين المدنيين.

Related Articles

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *