نائب يتبول في اجتماع افتراضي بعد أسابيع من ظهوره عرياناً

تخلى نائب كندي عن بعض واجباته مؤقتاً و”هو يسعى حاليا للحصول على مساعدة” بعدما ظهر عبر الكاميرا وهو يتبول خلال جلسة افتراضية للبرلمان، وذلك بعد شهر من ظهوره في لقطة عرياناً خلال جلسة افتراضية أخرى.

وقال وليام أموس نائب البرلمان عن الحزب الليبرالي الحاكم في اعتذار على “تويتر” في ساعة متأخرة من مساء أمس الخميس “الليلة الماضية وخلال حضوري جلسة افتراضية لمجلس العموم وفي مكان خاص تبولت دون أن أدرك أنني أمام الكاميرا.. أشعر بحرج بالغ لما فعلت وما قد يسببه ذلك من ألم لأي شخص رأى ما حدث… أقدم اعتذاري الصريح”.

وقال مراسلون سياسيون على “تويتر” نقلاً عن مصادر إن أموس كان يتحدث عبر الهاتف في مكتبه عندما قرر التبول في فنجان القهوة بدلاً من إنهاء الاتصال أو تعليقه.

وقال أموس إنه سيظل نائباً في البرلمان لكنه سيتخلى مؤقتاً عن بعض مهامه بالمجلس. ويعمل أموس مساعداً لوزير الصناعة فرانسوا-فيليب شامبين.

وصرح النائب الذي ينتمي لإقليم كيبيك أنه سيسعى للحصول على مساعدة، لكنه لم يحدد نوع المساعدة التي يتطلع إليها. ولفت أموس انتباه وسائل الإعلام في إبريل/نيسان بعد انتشار صورة مسربة له وهو عريان تماماً خلال بث حكومي داخلي بالفيديو.

وقال أموس حينها إنه كان يغير ملابسه لارتداء ملابس العمل بعد تمرين ركض دون يدرك أن الكاميرا مفتوحة.

(رويترز)

Related Articles

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *