مسؤولة أممية: يجب فتح قطاع غزة وربطه بباقي فلسطين

دعت منسقة الأمم المتحدة الإنسانية للأراضي الفلسطينية، لين هاستينغز، الأحد، إلى إعادة “فتح قطاع غزة وربطه بباقي فلسطين، وتوفير أفق سياسي يعالج الأسباب الجذرية وراء استمرار النزاع بين الفلسطينيين وإسرائيل”.

وفجر الجمعة، بدأ تنفيذ وقف لإطلاق النار بين الفصائل الفلسطينية في غزة وإسرائيل، بوساطة مصرية ودولية، بعد عدوان عسكري شنته تل أبيب على القطاع استمر 11 يوماً.

وعقب زيارة لغزة استمرت يومين، قالت المسؤولة الأممية، في بيان: “تحدثت إلى الناس الذين تحمّلوا معاناة لا يمكن تخيُلها على مدى 11 يوما من الأعمال القتالية، والتقيت أُسرا تكبدت أضراراً فادحة في الجولة الأخيرة من القتال”.

وأضافت: “دُمرت عدة أماكن كانت لا يُستغنى عنها فيما مضى لتقديم الخدمات الأساسية، بما فيها مختبر طبي كان يؤمّن فحوصات الإصابة بفيروس كورونا. وتضررت خطوط مياه الصرف الصحي، مما يهدد بانتشار الأمراض. وأصابت الأضرار مركز الرعاية الصحية الأولية الوحيد. وكل ذلك في خضم وباء عالمي”.

وتابعت: “ومن الرسائل التي تكرّرت على مسامعي أن الناس في غزة تعرضوا لصدمة فاقت كل ما سبقها، فالضربات على شدتها لم تتوقف. وعدد هائل من البيوت فُقد والأحبة قضوا نحبهم. لقد أخبرني عدد ليس بالقليل من الناس بأنهم يشعرون بالعجز، وما عاد لديهم من أمل”.

وأسفر العدوان الإسرائيلي الوحشي على الأراضي الفلسطينية عن 279 شهيدا، بينهم 69 طفلا و40 سيدة و17 مسنا، بجانب أكثر من 8900 مصاب، بينهم 90 إصاباتهم “شديدة الخطورة”. بينما قٌتل 13 إسرائيلياً، وأصيب المئات؛ خلال رد الفصائل الفلسطينية في غزة على العدوان بإطلاق صواريخ على إسرائيل.

وقالت هاستينغز إنه “في الأيام المقبلة، سنطلق مناشدة مالية مشتركة بين الوكالات الإنسانية لتلبية الاحتياجات الإنسانية الجديدة، ويجب أن نملك القدرة على تنفيذ خطة الدعم التي أعددناها بحذافيرها”.

وأردفت: “لا غنى عن الدعم السخي من شركائنا المانحين من جميع المناطق، مثلما هو وصول العاملين في المجال الإنساني وتقديم المساعدات للمحتاجين دون عوائق”.

وأوضحت هاستينغز أن “التصعيد تسبب في تفاقم وضع إنساني مفجع أصلا في غزة، نجم عن 14 عاما من الحصار والانقسام الداخلي”.

ومنذ صيف 2006، تحاصر إسرائيل غزة، حيث يعيش أكثر من مليوني فلسطيني، إثر فوز حركة “حماس” بالانتخابات التشريعية الفلسطينية.

وشددت على ضرورة “ألا تألو الأمم المتحدة جهدا لنضمن أن هذه المأساة لن تتكرر، وأن يتم تعزيز وقف إطلاق النار وتفادي الاستفزازات وإخضاع أولئك الذين ينتهكون القانون الدولي الإنساني للمساءلة وتوفير أفق سياسي يعالج الأسباب الجذرية وراء استمرار النزاع”.

ومفاوضات السلام بين الجانبين الفلسطيني والإسرائيلي متوقفة منذ أبريل/ نيسان 2014؛ جراء رفض إسرائيل وقف الاستيطان في الأراضي المحتلة والقبول بحدود ما قبل حرب يونيو/ حزيران 1967 أساسا لحل الدولتين.

واستطردت: “يجب أن تُفتح غزة ويعاد ربطها بباقي أنحاء فلسطين، بما فيها القدس الشرقية، وإطلاق حوار جدي لتحقيق حل عادل ودائم للجميع”.

ومنذ صيف 2007، يسود انقسام فلسطيني بين قطاع غزة والضفة الغربية؛ جراء خلافات لا تزال قائمة بين “حماس” وحركة “فتح”، برئاسة الرئيس الفلسطيني محمود عباس.

(الأناضول)

Related Articles

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *