أرقام للتأمل

ـ قالت الجمعية الأميركية للطب النفسي بواشنطن في آخر إحصاءاتها الذي نشرته مجلة “هاربر” الأميركية العريقة إنّ نسبة الأميركيين المهتمين بمعرفة تأثير التغيرات المناخية على صحتهم العقلية بلغت 55% فقط، في حين كشف استطلاع نشره موقع OnePoll في إبريل/ نيسان الماضي أنّ نسبة البالغين الأميركيين الذين يخضعون للعلاج النفسي بأشكاله المختلفة وصلت إلى 47%، وأنّ نسبة من بدأوا في تلقي العلاج النفسي في عام 2020 بلغت 17%، وأنّ 62% من الأميركيين يعتقدون أن الوباء قد أضر بصحتهم العقلية.

ـ في تقرير حول مؤشرات استهلاك الكهرباء في مختلف دول العالم صدر في كامبريدج بإنكلترا هذا الشهر، بلغت كمية الطاقة المستخدمة كل عام في إنتاج “بيتكوين” حوالي 121 تيرا واط في الساعة. وقد بلغت النسبة التقديرية للطاقة المستخدمة في إنتاج “بيتكوين”، والتي يتم توليدها من مصادر غير متجددة للطاقة حوالي 61%.

ـ كشف تقرير أصدرته جامعة روتجرز بولاية نيوجرسي أن كوكب الأرض لم يصل إلى متوسط درجات الحرارة الذي يشهده اليوم إلا قبل 12 ألف سنة.

ـ في مطار أوهير الدولي بمدينة شيكاغو الأميركية وعلى طريقة فيلم توم هانكس الشهير، اختار رجل أن يظل في المطار لمدة 89 يوماً دون أن يركب طيارة أو يخرج من المطار، لكنه لم يفعل ذلك لأسباب سياسية، بل خوفاً من الطيران أثناء الوباء.

ـ في دراسة نشرتها إميلي إف روثمان الباحثة بجامعة بوسطن عن تأثير المواد الإباحية على الوعي الجنسي، بلغت نسبة الرجال الأميركيين الذين تتراوح أعمارهم بين 18 و24 سنة والذين يشيرون إلى المواد الإباحية بوصفها المصدر الأكثر فائدة للمعرفة الجنسية حوالي 39%، في حين بلغت نسبة من اكتسبوا معرفتهم الجنسية من علاقات حقيقية حوالي 17% فقط، أما بين النساء فقد بلغت نسبة الأميركيات اللواتي تتراوح أعمارهن بين 18 و24 سنة واللواتي يعتبرن أن المواد الإباحية هي المصدر الأكثر فائدة للمعرفة الجنسية حوالي 14% فقط، بينما زادت نسبة اللواتي اكتسبن معرفتهن من علاقات فعلية إلى 32%.

ـ ولأن الشيء بالشيء يذكر، بلغ الحد الأدنى لعدد صناع المحتوى على تطبيق OnlyFans الذي يسمح بمشاركة مقاطع الفيديو والصور الفاضحة مع مشتركين يدفعون مقابلاً مادياً حوالي مليون شخص، من بينهم مئة على الأقل كسبوا أكثر من مليون دولار من خلال التطبيق، طبقاً لبيانات نشرها التطبيق في إبريل/ نيسان الماضي ونقلتها عنه مجلة “هاربر” في إحصائها الشهري خلال عدد إبريل/ نيسان 2021.

ـ وعلى ذكر التطبيقات الجديدة والتي زاد الإقبال عليها في أيام الوباء، أشير إلى تطبيق TaskRabbit الذي يمكن أن تشترك فيه إذا كنت راغباً في إيجاد من يقف في الطابور بدلاً منك مقابل مبلغ يتم الاتفاق عليه ودفعه عبر التطبيق، وإذا كنت تعتقد بعبثية فكرة التطبيق، يجب أن تعرف أن من تعاملوا معه وقاموا بالانتظار بدلاً عن آخرين في أيام الوباء، ربحوا مبالغ تصل إلى 81 ألف و963 دولار أميركي.

ـ خلال عام 2020 نجح موقع GoFundMe في زيادة المبالغ التي تم التبرع بها لمساعدة آخرين على دفع الإيجار والمرافق وشراء البقالة بنسبة بلغت 150%.  

ـ قال مجلس الاحتياطي الفدرالي الأميركي إنّ إجمالي ديون بطاقات الائتمان الأميركية انخفض في عام 2020 بنسبة قدرها 11%.

ـ تماشياً مع موجة الهروب من المدن المزدحمة عقب وباء كورونا الجديد، زادت نسبة مبيعات المنازل الريفية في بريطانيا في عام 2020 حوالي 11%.

ـ قال تقرير أصدره معهد “ماكس بلانك” للتنمية البشرية في برلين، إنّ نسبة البالغين الذين يختارون معرفة الأحداث المستقبلية إذا كانت في صالحهم وصلت إلى 44%، بينما وصلت نسبة من يختارون معرفتها لو لم تكن في صالحهم إلى 12% فقط، أما نسبة من يختارون معرفتها في كلا الحالتين فقد بلغت 1 % فقط.

ـ قالت وزارة الدفاع الأميركية إنها قامت في يوم تنصيب الرئيس الأميركي بنشر 27 ألف و750 ضابط وجندي في العاصمة الأميركية واشنطن، في حين بلغ عدد الضباط والجنود الأميركيين الموجودين في أفغانستان والعراق في ذلك اليوم خمسة آلاف فقط.

ـ للهروب من احتمالات انتشار وباء إنفلونزا الطيور في فرنسا خلال الشهور الماضية تم ذبح 2 مليون بطة.

 ـ كدليل على التأثيرات الاجتماعية لانتشار الوباء، أبلغ 43% من المتسوقين عبر الإنترنت في أميركا عن تعرض أحد طرودهم للسرقة خلال عام 2020.

ـ أعلن موقع “أمازون” أنه أزال على الأقل 30 ألف عنصر وسلعة من على منصته ومنعها من التداول في عام 2020 بسبب التلاعب في الأسعار.

ـ قال تقرير طريف نشرته منصة Sentieo الاستثمارية في مارس/ آذار الماضي إنّ رصد وتحليل مكالمات توزيع أرباح الشركات خلال عام 2020 كشف عن ارتفاع استخدام تعبير “الصعوبات التقنية” بنسبة 310%، أما عبارة “تم كتم الصوت عنك” فقد زادت نسبة استخدامها حوالي 1000%، أما عبارة “أوقات غير مسبوقة” فقد زادت نسبة استخدامها حوالي 70830%.   

ـ كشف مركز مكافحة الكراهية على الإنترنت في لندن أنّ الحكومة الأميركية قدمت معونات فيدرالية من التي تم رصدها لمكافحة آثار انتشار وباء كورونا إلى شركات تروج لنظريات المؤامرة والتشكيك في اللقاحات الواقية من كورونا بإجمالي قدره مليون ومائة وسبعة وثلاثون ألف دولار أميركي، بينما تم منح معونات فيدرالية عاجلة بقيمة 4 مليون و248 ألف دولار أميركي لجماعات تمارس نشر الكراهية عبر الإنترنت.

ـ لم أكن أعرف أنّ هناك نادياً بعنوان “نادي المتفائل الدولي” يضم المؤمنين بمستقبل أفضل حول العالم، حتى قرأت عن نتائج تقرير له يعترف بأنّ نسبة العضوية فيه نقصت خلال عام 2020 بحوالي 9%، وهي نسبة توحي بأنّ عدد المتفائلين أكثر بكثير مما نتخيل، ولن أقول المغيبّين طبعاً، فمن الواجب احترام من تختلف معه، حتى لو كان متفائلاً.

Related Articles

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *